Cover

ميدار.نت - زيوريخ

ابتكر فريق من علماء الكيمياء الحيوية الصينيين والأوروبيين هيدروجيل مبتكر يعتمد على الحليب، يتيح امتصاص جزيئات الإيثانول وأكسدتها بكفاءة، مما يمنع تراكم الكحول في جسم الإنسان.

ويمكن لهذا الهيدروجيل أن يكون علاجاً فعالًا للتسمم الكحولي، حسبما أفادت مجلة "Nature Nanotechnology".

 

نتائج واعدة

وأوضح المبتكرون أن التجارب التي أُجريت على الفئران أظهرت أن الهيدروجيل قلل من تركيز الكحول في الدم بنسبة 55% خلال خمس ساعات من إدخال المادة النانوية إلى أجسامها.

وأظهرت هذه النتائج فعالية الهيدروجيل في حماية الفئران من التسمم الكحولي، وتلف الكبد، وتراكم جزيئات الأسيتالديهيد السامة في مجرى الدم.

ويتميز الهيدروجيل، الذي طوره فريق بقيادة البروفيسور رافاييل ميزينغا من المعهد الفيدرالي للتكنولوجيا في زيوريخ، ببنية نانوية تتكون من جزيئات بيتا لاكتوغلوبولين، وهو أحد البروتينات الرئيسية في مصل اللبن.

 

جزيئات من الذهب

وأدخل الباحثون ضمن هذه الجزيئات كميات قليلة من جزيئات الذهب النانوية وأيونات الحديد.

ووضعت هذه الذرات داخل خيوط بيتا لاكتوغلوبولين بطريقة تشكل نظيراً وثيقاً للجزء الرئيسي من الإنزيم النباتي HRP، الذي يتميز بقدرته على أكسدة جزيئات الكحول وتحويلها إلى مركبات غير سامة للجسم.

ويسمح هذا التكوين للهيدروجيل ليس فقط بامتصاص جزيئات الكحول الإيثيلي، بل وتحييدها أيضاً، مما يمكن من تطهير الجسم من الكحول.