توفير مختبر متطور لتنقية ماء زمزم في الحرم المكي

Cover

ميدار.نت - مكة المكرمة

كشفت الهيئة العامة للعناية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي عن تفاصيل مهمة لتحليل وتنقية ماء زمزم قبل استعماله، حيث تم توفير مختبر متقدم يستخدم أحدث التقنيات لضمان نظافة المياه وخلوها من الملوثات.

ويتولى هذا المختبر مراقبة جميع مراحل التعقيم بشكل دقيق، مما يؤمن توفير ماء زمزم خالياً من الشوائب والأمراض.

 

الأشعة فوق البنفسجية

ويتم تعقيم مياه زمزم باستخدام الأشعة فوق البنفسجية دون اللجوء إلى مواد كيميائية، بهدف الحفاظ على طبيعة الماء دون تغيير في اللون أو الطعم أو الرائحة، كما أنه يضمن التخلص الكامل من البكتيريا والفيروسات بنسبة تصل إلى 99.77%.

وتوضح الأرقام الاستثنائية للكيلوواط الواحد من الكهرباء قدرته على تعقيم كميات كبيرة من الماء، مما يعكس الجدية في ضمان سلامة المياه.

ومن جانبها، تضطلع الهيئة بسلسلة من الإجراءات لحفظ نقاء ماء زمزم، بدءاً من ضخها من بئر زمزم في دوائر مغلقة ومعالجتها بمواد كيميائية لمنع التفاعلات الضارة، مروراً بتخزينها في خزانات مُغلقة تخضع لعمليات التنقية والتعقيم، وصولاً إلى تحليلها بشكل دوري في المختبرات المخصصة لضمان خلوها من أي ملوثات.

 

ضمان السلامة

وتشتمل جهود الهيئة أيضاً على ضمان سلامة العاملين في عملية السقيا، وذلك من خلال توفير شهادات صحية ومتابعة دورية لنظافة الحافظات وتجديدها، فضلاً عن صيانة ونظافة المشربيات والصنابير بشكل دوري ومنتظم.

ويُذكر أن إدارة سقيا زمزم بالمسجد الحرام تقوم بمهمة حيوية منذ إنشائها، حيث تسهم في ضمان توفر ماء زمزم البارد والعادي بشكل مستمر، وتعمل على نظافته وتجهيزه بأكواب بلاستيكية وغيرها من الضروريات، مما يسهم في توفير بيئة صحية ونظيفة للمصلين في بيت الله الحرام.