Cover

ميدار.نت - لندن

أعلنت السلطات البريطانية عن إغلاقها رسميّاً لأكاديمية العملات المشفرة، "ثق بي يا أخي"، بعد اتهامات بتقديم نصائح مشبوهة للعملاء، حيث ادعى مؤسسها استثمارات خاسرة في مخططات استثمارية، بما في ذلك مخطط "بونزي" للعملات المشفرة بقيمة 1.7 مليار دولار.

ووفقاً للوكالة الحكومية في المملكة المتحدة، The Insolvency Service، قدمت أكاديمية Amey Finance نصائح للأفراد المهتمين بالاستثمار في مخططات العملات المشفرة.

 

وعود زائفة

وتبين أن بعض العملاء فقدوا استثماراتهم بأكملها بسبب الوعود المضللة التي قدمها المسؤول الوحيد في الشركة.

وفي رسائل واتساب، زعمت الشركة أن الاستثمارات "موثوقة بنسبة 100%"، وهو ما أثار الشكوك حول مصداقية الشركة ونواياها الحقيقية.

 

تعامل غير مسؤول

وقال مارك جورج، كبير المحققين في خدمة الإعسار: "استخدمت شركة آمي الأكاديمية لإقناع الأفراد بشكل غير مسؤول بالاستثمار في مخططات العملات المشفرة وتضليلهم بشأن المخاطر".

ويأتي هذا القرار بعد طلب أمر تصفية ضد الشركة في المحكمة العليا في المملكة المتحدة، وسط تزايد الشكوك حول شفافية الشركة ونشاطاتها.

وتم اتهام اثنين من المشغلين الرئيسيين وراء HyperVerse، أحد المخططات التي روجت لها الشركة، بالاحتيال بمبلغ 1.7 مليار دولار، وهو ما يبرز خطورة الاستثمار في مثل هذه الشركات غير الموثوقة.

ويجدر بالذكر أن شركة Amey انطلقت في ديسمبر 2018، مدعية أنها شركة استشارية مستقلة راسخة وناجحة تقدم عدداً كبيراً من الخدمات المالية.