إيلون ماسك يكشف عن أول روبوت يعمل في المصانع 

ميدار.نت - دبي
ذكاء اصطناعي
تكنولوجيا
21 سبتمبر 2022
Cover
مصدر

 

 كشفت تقارير إعلامية أن الثري الأمريكي إيلون ماسك يريد نشر الآلاف من الروبوتات المعروفة باسم تيسلا بوت أو Optimus داخل مصانع الشركة. وأن هذا الرقم سيتوسع لاحقاً ليشمل الملايين حول العالم، وفقاً للوظائف الشاغرة.
ورجحت أن يكشف ماسك مزيداً من التفاصيل حول Optimus في حدث تستضيفه تيسلا حول عملها في الذكاء الاصطناعي يوم 30 سبتمبر الحالي، وأن تكشف عن نموذج أولي من المشروع، حيث سبق لماسك أن أعلن أن الإنتاج سيبدأ العام المقبل.

أرخص من السيارة
وقال ماسك في مؤتمر تيد توك الشهر الماضي إن الروبوتات يمكن أن تستخدم في المنازل، وإعداد العشاء، وقص العشب، ورعاية المسنين. ووفقاً لماسك، قد تكون قيمة عمل الروبوتات في نهاية المطاف أكثر من عائدات سيارات تسلا، وإن روبوت تسلا يمكن أن يصبح في النهاية أرخص من السيارة.
وتواجه شركة تيسلا شكوكاً في قدرتها على إظهار التقدم التكنولوجي الذي من شأنه أن يبرر تكلفة الروبوتات "للأغراض العامة" في المصانع والمنازل وأماكن أخرى، وفقاً لخبراء الروبوتات والمستثمرين.
ومثل السيارات ذاتية القيادة، تواجه الروبوتات مشكلة في المواقف غير المتوقعة. 
وقال شون عظيمي رئيس فريق الروبوتات الذكية في ناسا "السيارات ذاتية القيادة لم يثبت أن التعامل معها سهلاً كما يعتقد أي شخص، والأمر نفسه ينطبق على الروبوتات البشرية إلى حد ما، فإذا حدث شيء غير متوقع، فإن المرونة والقوة في مواجهة هذه الأنواع من التغييرات أمر صعب للغاية"، وفق ما نقلته رويترز.

 

القدرات الأساسية
ويقول الخبراء إن روبوتات ماسك قد تكون قادرة على إظهار القدرات الأساسية في الحدث، ولكن سيكون من الصعب عليها إثارة إعجاب الجمهور بتوقعات الناس من الروبوتات التي تتمتع بقدرات البشر.
وأقر ماسك بأن الروبوتات الشبيهة بالبشر ليس لديها ذكاء كافٍ للتنقل في العالم الحقيقي دون تعليمات صريحة. لكنه قال إن تيسلا يمكنها الاستفادة من خبرتها في مجال الذكاء الاصطناعي والمكونات الرئيسية لتطوير وإنتاج روبوتات ذكية أقل تكلفة على نطاق واسع، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.