أول رحلة مأهولة لـ"ستارلاينر" بعد تأخرها 4 سنوات عن "سبيس إكس"

Cover

ميدار.نت - فلوريدا

أقلعت مركبة «ستارلاينر» الفضائية التابعة لشركة «بوينغ»، أمس الأربعاء، من فلوريدا باتجاه محطة الفضاء الدولية وعلى متنها رواد فضاء للمرة الأولى.

وأقلعت «ستارلاينر» في مهمة من شأنها أن توسّع الخيارات المتاحة على صعيد المركبات القادرة على نقل البشر إلى الفضاء.

وبعد سنوات من التأجيلات المتتالية وإلغاء محاولتي إقلاع في اللحظات الأخيرة خلال شهر واحد، يجب على «بوينغ» أن تثبت خلال هذه الرحلة التجريبية أن «ستارلاينر» آمنة لاستخدامها في عمليات منتظمة، رغم تأخرها أربع سنوات عن «سبيس إكس» التي توفر مركباتها خدمات نقل لرواد وكالة «ناسا» الأميركية إلى محطة الفضاء الدولية منذ عام 2020.

وكان مقرراً دفع عضوي طاقم «ستارلاينر»، رائدا الفضاء المخضرمان في وكالة ناسا بوتش ويلمور وسوني وليامز، إلى المدار السبت الفائت بواسطة صاروخ «أطلس 5» من مجموعة «يونايتد لانش ألاينس»، من قاعدة كيب كانافيرال في فلوريدا.

وقد تموضعا بالفعل داخل كبسولة «ستارلاينر»، في الجزء العلوي من الصاروخ، عندما توقف العد التنازلي فجأة بواسطة جهاز كمبيوتر يتحقق تلقائياً من المعطيات الأخيرة قبل الإقلاع.

وقالت وكالة ناسا في بيان إن نافذة إطلاق جديدة للمهمة كانت متاحة يوم الأحد، لكنها لن تُستخدم لمنح الفرق مزيداً من الوقت لتقويم المشكلة الفنية التي تسببت بإلغاء عملية السبت.

وقبل عشر سنوات، طلبت وكالة ناسا مركبتين جديدتين من شركتي «بوينغ» و«سبيس إكس» الأميركيتين لنقل روادها إلى محطة الفضاء الدولية، حتى تتوقف عن الاعتماد على المركبات الروسية.