أمريكا تحقق في انتقال إنفلونزا الطيور إلى الأبقار الحلوب

ميدار.نت - واشنطن
الإنفلونزا
إنفلونزا الطيور
09 يونيو 2024
Cover

ميدار.نت - واشنطن

تعتزم السلطات الأمريكية إجراء دراسات موسعة حول احتمالية انتشار فيروس إنفلونزا الطيور في الجهاز التنفسي للأبقار الحلوب، بحسب تصريحات مسؤولين من وزارة الزراعة والصحة العامة في ولاية ميشيجان.

ويأتي هذا البحث في إطار جهود مكثفة تهدف إلى احتواء الفيروس وتقليل احتمالات تعرض الإنسان له.

ويأمل العلماء والمسؤولون أن يسهم البحث في توجيه الجهود المبذولة نحو احتواء الفيروس.

وأوضحوا أن انتشار الفيروس في الجهاز التنفسي قد يمنحه فرصة أكبر للتطور. ويشتبه العلماء في أن الفيروس ينتقل بين الحيوانات والبشر عبر التعرض للحليب الملوث أو قطرات الحليب المتطايرة، بالإضافة إلى التعرض للطيور أو الدواجن المصابة.

 

تعاون متعدد الأطراف

وصرح تيم بورينج، مدير إدارة الزراعة والتنمية الريفية في ميشيجان، بأن الإدارة تعمل بالتعاون مع جامعة ولاية ميشيجان ووزارة الزراعة الأمريكية على التخطيط لأبحاث ميدانية لتقييم الانتشار التنفسي للفيروس في المزارع.

وأكد بورينج على أهمية هذا البحث في توجيه السياسة العامة للدولة، مشدداً على ضرورة العمل المتواصل في هذا المجال.

ومن جانبها، أشارت وزارة الزراعة الأمريكية إلى أنها تقوم بأبحاث مكثفة حول عدوى الجهاز التنفسي في الأبقار الحلوب بالتعاون مع عدة جامعات في أنحاء البلاد.

وتهدف هذه الأبحاث إلى فهم آليات انتشار الفيروس والسيطرة على انتشاره.

 

رصد الإصابات وانتشار الفيروس

وتم تسجيل إصابات بإنفلونزا الطيور في أكثر من 80 قطيعاً من الأبقار الحلوب في 11 ولاية أمريكية منذ أواخر مارس الماضي.

وعلى الرغم من أن الآليات الدقيقة لانتشار الفيروس لا تزال غير واضحة، إلا أن هناك أدلة تشير إلى انتقاله من الطيور البرية والأبقار المصابة إلى الأبقار الأخرى.

وأوضح زيلمار رودريجيز، الأستاذ المساعد في كلية الطب البيطري بجامعة ولاية ميشيجان، والذي أجرى أبحاثاً ميدانية في المزارع المتضررة، أن الفيروس تم رصده بشكل رئيسي في الحليب، وأيضاً في مسحات الأنف ولكن بمستويات أقل.

وأضاف رودريجيز، "إذا كان الفيروس موجوداً في الأنف عند إفراز البقرة له، فمن المحتمل أن ينتقل عبر الهواء".